يوم المرأة العالمي: رسالة شخصية إلى قلبك

هذا المقال مخصص لأمي وجداتي المذهلات اللاتي عشنَ حياتهن في تشجيعي وتحفيزي على متابعة أحلامي فحياتي بدون حبهن وحكمتهن تبدو مختلفة جدا.

كل عام في 8 آذار، تجتمع النساء والرجال للاحتفال بالإنجازات المذهلة للمرأة ويعتبر اليوم نفسه مركز تنسيق لحركة حقوق المرأة. إن هذا اليوم مهم جدا ويحتفل به في جميع أنحاء العالم من جنسيات وأعراق عديدة

ومن وجهة نظري، أشعر بالفخر لكوني امرأة. أنا سعيدة وأنا أكبُرُ ببطء أكثر فأكثر في هويتي. والواقع أن هذه لم تكن الحال دوما

ومثل العديد من النساء الأخريات، تلقيت بعض التعليقات القاسية وواجهت بعض الحالات الصعبة بسبب نسويتي على وجه التحديد. هذا ليس صحيح وهو ليس عادلا: في الحقيقة، يثبت أننا نعيش في عالم آثم وغير عادل.

وكما ذكرت سابقا، ليس الأمر سيئاً، فالنساء ما زلن  مذهلات، وبإمكاننا معا أن نبني بعضنا البعض بالحب والقوة

أنا أتذكّر مرحلة مشؤومة من مراحل حياتي فيها عشت مشاعر الحزن . شعرت بانعدام الأمان والوحدة القاتلة للغاية. لقد شعرت بأنني  شخص لا يستحق الحب، وكنت أعتقد أنني ناقصة. في الحقيقة  أنا أعلم الآن أنني لست وحدي: فقد خاضت العديد من النساء هذا الموقف ، أو شعرن الآن بهذه الطريقة. أتذكر أنني أمشي خلال تلك الفترة الظلماء أحاول التمسك بأي بصيص أمل أو أي شيء يبهجني.

لقد شعرت صديقة لي بأن هناك خطبا ما وأنني لست على مايرام . وفي يوم ما جاءتني بصندوق صغير. وأتذكر قولها: “افتحيه حينما أغادر.” فحينما غادرت فتحت الصندوق الصغير وعثرت على أقراط الذهبية على شكل قلب وفاجئتني برسالة زينتها بكلمات كانت كل ما أحتاجه في تلك المرحلة

عزيزي سارة

أولا قمت بشراء ذهب وأنا أعلم أنك تستحقين الأغلى وثانيا اشتريت لك هذا الشكل وهو شكل القلب وأعني به أنك دائما في قلب الله

واسمحوا لي أن أوضح نقطة: كثير من النساء يكافحن من أجل مظهرهن: وزنهن ، جمالهن، ملابسهن حجم وأكثر. وأنا أدرك جيدا أيضا أن هناك كفاح أكثر بكثير تواجهه المرأة يوميا.

وأنا أشارك بهذه القصة لتذكيركِ بأن الكلمة الطيبة قادرة على تغيير مجرى حياة أحدهم. يمكن لفعل واحد بسيط من الحب أن يحول نظرات متعبة من اللحظات المظلمة إلى نظرات سعيدة ممتلئة بالنور الساطع من السكينة.

هذا اليوم العالمي للمرأة وهذا العام، أرجو من الجميع محاولة دعم النساء الأخريات. يرجى دفع نفسك لممارسة التشجيع وحب بعضنا البعض. ونحن أقوى إذا اتحدنا.

لكل من تقرأ هذا المقال، سأدعو لكِ بأن تتلقى اليوم إدراكاً راسخاً لمدى قيمتك وقيمك. أنت محبوبه وغالية وانا أحبك.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: